بنت البلد/ منوعات / مواضيع عامة / انتحار مؤذن شنقا في أحد المساجد

انتحار مؤذن شنقا في أحد المساجد

انتحار مؤذن شنقا في أحد المساجد

انتحار مؤذن شنقا في أحد المساجد

أقدم مؤذن مسجد يُدعى “بودواية مهدي” يبلغ من العمر 25 على الانتحار شنقا بواسطة حبل، داخل قاعة الصلاة، في منطقة أولاد رياح بتلمسان بالجزائر بحسب الوطن.

 

وقالت صحيفة الشروق الجزائرية إن عددا من المواطنين ولدى التحاقهم بالمسجد في حدود منتصف النهار لإقامة صلاة الظهر تفاجأوا بالعثور على الإمام جثة هامدة داخل إحدى قاعات الصلاة بالمسجد قبل أن يقوموا بالاتصال بمصالح الدرك بأولاد رياح، التي قدمت رفقة عناصر الحماية المدنية لمعاينة جثة الضحية، وتحويلها مباشرة لمصلحة حفظ الجثث بمستشفى تلمسان لإخضاعها للطبيب الشرعي.

 

يذكر أن الضحية يعمل بالمسجد منذ أكثر من 3 سنوات ينظف ويشرف على صندوق الزكاة، كما كان يشغل في نفس الوقت مؤذنا متطوعا عند غياب الإمام برخصة من مديرية الشؤون الدينية.

 

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن أن المؤذن ربما يكون أقدم على عملية الانتحار ليلة الجمعة إلى السبت، مستغلا فراغ المسجد من المصلين خصوصا وأن تصريحات مواطنين للشروق أكدت على أن الضحية كان يعاني من مشاكل عائلية بعد وفاة أمه منذ 5 أشهر.

 

وكشف مقربون لصحيفة الشروق أن الضحية معروف عنه حسن السيرة والأخلاق العالية، كما أنه حافظ لكتاب الله، وتثير الواقعة تساؤلات كبيرة حول سبب إقدامه على وضع حد لحياته داخل المسجد وبهذه الطريقة لاعتبارات كثيرة أولها إيمانه القوي بالله، وكيف استسلم لشنق نفسه بهذه السهولة.